ليلي ماي أفانت، الفتاة التي "البحر" أكل دماغها

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة: ليلي ماي أفانت كانت تسبح مع عائلتها، في نهر بارزوس، بالقرب من واكو، بولاية تكساس الأميركية، عندما أصابتها أميبا نادرة تأكل الدماغ.

أفانت بدأت تشعر بالصداع والحمى، وبعد أيام قليلة بدأ سلوكها يتغير وتتصرف بغرابة، قبل أن تبدأ أعراض الهلوسة والترنح لديها.

تم نقلها إلى مركز طب الأطفال في فورت وورث، وظلت الفتاة تعاني المرض طيلة أكثر من أسبوع، وفقاً لما ذكرته أسرتها ومدرستها، ثم توفيت.

وقال الأطباء إن الفتاة أصيبت بأميبا "نايغلريا فاولري"، المعروفة أكثر باسم "الأميبا آكلة الدماغ"، وهو كائن نادر وحيد الخلية مميت، يوجد غالباً في المياه العذبة الدافئة، كالأنهار أو الينابيع الحارة أو البحيرات العذبة، حيث من المعروف أن الأميبا تشق طريقها عبر الأنف ثم إلى دماغ الضحية، كما توجد في التربة بالقرب من تصريف المياه الدافئة في المنشآت الصناعية والمسابح غير المعالجة بالكلور.

وتهاجم الأميبا الدماغ والجهاز العصبي المركزي وتسبّب مرض التهاب السحايا الأميبي الأولي. وتشمل الأعراض الأولية تغيرات في الطعم والرائحة والصداع والحمى والغثيان والتقيؤ وتصلب الرقبة، بينما تشمل الأعراض الثانوية الهلوسة والارتباك وعدم الاهتمام والترنح.. ويتطور المرض بسرعة خلال 3 - 7 أيام، مع حدوث الوفاة عادة في فترة من 7 أيام إلى 14 يوماً.

ومنذ اكتشاف هذا النوع من الأميبا في ستينيات القرن الماضي، سجلت 145 حالة إصابة في الولايات المتحدة، بحسب ما ذكرت المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها.

غير أن هذا المرض يتسم بمعدل وفيات مرتفع بشكل لا يصدق، حيث أدى إلى وفاة 97 في المئة من المصابين بالأميبا، و 4 أشخاص فقط من هؤلاء الذين أصيبوا بالأميبا نجوا.

Login to post comments

مجموعة الرؤية الإخبارية المصرية، بثلاث لغات على ثلاث روابط مختلفة جميعها تحمل توقيع الرؤية:عربية، إنجليزية، وفرنسية.

Accordion Menu

Facebook VISION

Accordion Menu

Top
We use cookies to improve our website. By continuing to use this website, you are giving consent to cookies being used. More details…