سريلانكا، مجزرة إرهابية في عيد الفصح ومقتل حوالي ١٥٦ شخصا - فيزيون بوليسي vision policy
سريلانكا، مجزرة إرهابية في عيد الفصح ومقتل حوالي ١٥٦ شخصا تضم سريلانكا ذات الغالبية البوذية أقلية كاثوليكية من 1,2 مليون شخص من أصل عدد إجمالي للسكان قدره 21 مليون نسمة.

سريلانكا، مجزرة إرهابية في عيد الفصح ومقتل حوالي ١٥٦ شخصا

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة:- وقعت سلسلة تفجيرات إرهابية في سريلانكا استهدفت ثلاثة فنادق وثلاث كنائس كانت تقيم قداس عيد الفصح، بكما أصيب المئات بجروح وفق مصادر في مستشفيات.

وقد استهدفت الانفجارات كنيسة سانت أنتوني بكولومبو، أين أصيب حوالي 400شخصا، وكنيسة سانت سيباستيان في بلدة نيغومبو شمال العاصمة.

كما استهدفت كنيسة ثالثة تقع في باتيكالوا (شرق)، وقال مسؤول في المستشفى المحلي إن 300 شخص أصيبوا بجروح فيها.

وتقول الشركة أن الإنفجارات استهدفت ستة مواقع شهدت تفجيرات، بينها ثلاثة فنادق فخمة وكنيسة في العاصمة.

كنيسة سانت سيباستيان في نيغومبو قالت في صفحتها على فيسبوك، "اعتداء على كنيستنا، نرجوكم أن تأتوا لمساعدتنا إن كان أفراد من عائلتكم فيها".

وتضم سريلانكا ذات الغالبية البوذية أقلية كاثوليكية من 1,2 مليون شخص من أصل عدد إجمالي للسكان قدره 21 مليون نسمة.

البوذيون 70 بالمئة من سكان سريلانكا، إلى جانب 12% من الهندوس و10% من المسلمين و7% من المسيحيين. ويعتبر الكوثوليك بمثابة قوة موحدة في هذا البلد إذ يتوزعون بين التاميل والغالبية السنهالية.

غير أن بعض المسيحيين يواجهون عداء لدعمهم تحقيقات خارجية حول الجرائم التي ارتكبها الجيش السريلانكي بحق التاميل خلال الحرب الأهلية التي انتهت عام 2009. وأوقع النزاع الذي استمر بين 1972 و2009 ما بين 80 ومئة ألف قتيل بحسب الأمم المتحدة.

وبعد عشرين عاما على زيارة البابا يوحنا بولس الثاني للجزيرة، قام البابا فرنسيس بدوره بزيارة لسريلانكا في كانون الثاني/يناير 2015، وأحيا فيها قداسا حضره مليون شخص في كولومبو.

آخر تعديل على الأحد, 21 نيسان/أبريل 2019 08:42
الدخول للتعليق
Subscribe to our Newsletter
Top
We use cookies to improve our website. By continuing to use this website, you are giving consent to cookies being used. More details…