اختراع جديد لإصلاح الأضرار الناجمة عن مرض ألزهايمر

أعلن فريق من الأطباء في جامعة باث البريطانية وعلماء دوليون، عن التوصل إلى خلايا عصبية إصطناعية، قد تتمكن من إصلاح الأضرار الناجمة عن مرض ألزهايمر، وأن تلك الخلايا قابلة للزراعة في الدماغ.

كما أن تلك الخلايا بمقدورها إصلاح غير ذلك من الأضرار العصبية، ويمكن تثبيتها على شريحة سيليكون، تُحاكي استجابات الخلايا العصبية البيولوجية عندما يتم تشغيلها بواسطة الجهاز العصبي.

والخلايا العصبية عبارة عن خلايا متخصصة تنقل نبضات الأعصاب، مما يسمح لأجزاء الجسم بالتواصل، وهي المكونات الأساسية للدماغ والحبل الشوكي والجهاز العصبي، كما أنها موجودة حول القلب.

وقد كانت الخلايا العصبية مثل الصناديق السوداء، وبموجب هذا الاختراع تم فتح الصندوق الأسود والنظر في داخله، ووضع وسيلة نشطة داخله، لإعادة إنتاج الخصائص الكهربائية للخلايا العصبية الحقيقية بأدق التفاصيل.

الخلايا العصبية البيولوجية لديها سلوك معقد للغاية، وبواسطة هذه الخلايا الإصطناعية، تم تطوير تقنيات لنقل سلوك الخلايا العصبية البيولوجية إلى قطعة من السيليكون.

Toggle Bar

مجموعة الرؤية الإخبارية المصرية، بثلاث لغات على ثلاث روابط مختلفة جميعها تحمل توقيع الرؤية:عربية، إنجليزية، وفرنسية.

Top
We use cookies to improve our website. By continuing to use this website, you are giving consent to cookies being used. More details…