"كارلوس غصن: الرحلة الأخيرة"..الصعود الاستثنائي والسقوط المفاجئ

"كارلوس غصن: الرحلة الأخيرة"..الصعود الاستثنائي والسقوط المفاجئ "كارلوس غصن: الرحلة الأخيرة"..الصعود الاستثنائي والسقوط المفاجئ

الرؤية الإخبارية المصرية، دبي، الإمارات العربية المتحدة:- في ديسمبر 2020 ؛ كان كارلوس غصن، يصف كارلوس غصن؛ أحد عمالقة قطاع صناعة السيارات العالمية، ممدداً داخل صندوق على متن طائرة في انتظار الفرار من اليابان، وظل هكذا لمدة نصف ساعة، وتلك كانت أطول مدة انتظار في حياته، بحسب ما يقول كارلوس غصن وهو يروي تفاصيل هروبه.

وكان غصن يتحدث؛ في مقابلة حصرية لـ"بي بي سي"، عن الطرق التي كان يتنكر بها ليسير في شوارع طوكيو دون أن يعرفه أحد، ولماذا وقع الاختيار على صندوق كبير للمعدات الموسيقية ليهرب داخله من اليابان، والفرحة التي شعر بها عندما وصل أخيراً إلى وطنه؛ لبنان.

  • كارلوس غصن، الرجل الذي شغل منصب رئيس شركة نيسان ورينو للسيارات، حيث تم القُبض عليه في نوفمبر عام 2018 بعد اتهام شركة نيسان له بتقليل راتبه السنوي وسوء استخدام أموال الشركة، وهو اتهام ينفيه.
  • كان قراره بتخفيض التكاليف في شركة نيسان، الذي كان مثار جدل في البداية، بمثابة خطوة يبدو أنها أنقذت شركة صناعة السيارات وأصبح شخصية محترمة ومعروفة للغاية؛ لكنه يصر على أنه تعرّض لـ "أضرار جانبية" في معركة ضد النفوذ المتزايد لشركة "رينو" التي لا تزال تستحوذ على 43 في المئة من الشركة اليابانية.
  • ويعرض المسلسل الوثائقي "ستوريفيل" تفاصيل صعوده الاستثنائي وسقوطه المفاجئ في حلقة بعنوان "كارلوس غصن: الرحلة الأخيرة"، عرضتها "بي بي سي 4" يوم الأربعاء 14 يوليو.
  • كان "غصن" في ذلك الوقت رئيس مجلس إدارة شركة صناعة السيارات اليابانية، وكان يشغل أيضاً منصب رئيس مجلس إدارة شركة "رينو" الفرنسية، ورئيس تحالف ثلاثي بين شركات صناعة السيارات و"ميتسوبيشي".
  • لا يوجد لدى لبنان اتفاقية تسليم مجرمين مع اليابان، لذلك سُمح لـ"غصن" بالبقاء.

وكان غصن يتحدث؛ في مقابلة حصرية لـ"بي بي سي"، عن الطرق التي كان يتنكر بها ليسير في شوارع طوكيو دون أن يعرفه أحد، ولماذا وقع الاختيار على صندوق كبير للمعدات الموسيقية ليهرب داخله من اليابان، والفرحة التي شعر بها عندما وصل أخيراً إلى وطنه؛ لبنان.

ويصف غصن لحظة اعتقاله في مطار طوكيو قبل ثلاث سنوات، قائلاً: "بدا الأمر كما لو أن حافلة صدمتك أو حدث لك شيء مؤلم للغاية"، ويضيف: "الذكرى الوحيدة التي أحملها عن هذه اللحظة هي الصدمة والصدمة الشديدة".

تم نقل "غصن" إلى مركز احتجاز في طوكيو، وهناك تسلّم ملابس السجن وتم حُبسه في زنزانة، ويقول: "فجأة أصبح يتعين عليّ أن أتعلم كيف أعيش دون ساعة، دون جهاز كمبيوتر، دون هاتف، دون أخبار، دون قلم.. دون أي شيء".

قضى "غصن"؛ على مدار أكثر من عام، فترات طويلة في الحبس أو رهن الإقامة الجبرية في طوكيو بعد الإفراج عنه بكفالة، لم يكن واضحاً متى سيمثل للمحاكمة، كان الخوف هو أن يستغرق الأمر سنوات، ويواجه غصن عقوبة السجن لمدة 15 عاماً أخرى -في حالة إدانته-، في بلد يصل فيه معدل أحكام الإدانة إلى 99.4 في المئة.

قرر العثور على مخرج من الأزمة، خلال فترة الإقامة الجبرية، عندما قيل له إنه لن يُسمح له بأي اتصالٍ مع زوجته كارول، وقال: "كانت الخطة هي إخفاء وجهي، لذا يجب أن أختبئ في مكان ما. كانت الطريقة الوحيدة التي يمكن أن أختبئ بها هي أن أكون داخل صندوق أو داخل حقيبة أمتعة، حتى لا يستطيع أحد رؤيتي، ولا يمكن لأحد التعرُّف عليّ، ويُكتب للخطة النجاح".

وأضاف، أن فكرة استخدام صندوق كبير يحتوي عادة على آلات موسيقية "كانت أكثر منطقية، خصوصا أنه في ذلك الوقت كان يُنظم في اليابان كثير من الحفلات الموسيقية".

ولكن كيف يستطيع شخص مشهور جداً، أصبح الآن سيئ السمعة، في اليابان الانتقال من منزله في العاصمة والذهاب إلى المطار ثم الهرب؟ يقول غصن إن الخطة كانت تتمثل في التصرف بشكل طبيعي في ذلك اليوم قدر الإمكان.

ويضيف: "يجب أن يكون يوماً عادياً، أمارس فيه المشي بشكل طبيعي بملابس عادية، وسلوك طبيعي، على أن يتغيّر كل شيء فجأة".

سيتعيّن على "غصن" تغيير الملابس التي اعتاد أن يرتديها لسنوات كمسؤول تنفيذي رفيع المستوى في قطاع السيارات العالمي، بشيء آخر غير رسمي إلى حد ما، ففكر في ارتداء الجينز والأحذية الرياضية.

ويقول: "لك أن تتخيّل أنني اضطررت للذهاب إلى أماكن لم أزرها من قبل، وأشتري ملابس لم أشترها من قبل"، ويضيف: "كل هذا يعد جانباً من طريقة تضمن بها لنفسك أقصى احتمال لتحقيق النجاح، مع عدم لفت الانتباه لشخصك على الإطلاق".

من طوكيو سافر غصن بالقطار السريع إلى أوساكا حيث كانت طائرة خاصة تنتظره في مطار محلي للمغادرة. لكن أولاً، الصندوق في انتظار غصن في فندق قريب.

ويقول: "عندما تدخل الصندوق، لا تفكر في الماضي، ولا تفكر في المستقبل، بل فكر فقط في اللحظة التي تعيشها"، ويضيف: "لست خائفاً، لا توجد عاطفة باستثناء التركيز الكبير على أن "هذه هي فرصتك، لا يمكن إضاعتها. فإن ضاعت، ستدفع مقابلها حياتك، حياة العيش رهينة في اليابان".

تم نقل "غصن" من الفندق إلى المطار بوساطة رجلين، الأب والابن مايكل وبيتر تايلور، كانا ينتحلان صفة موسيقيين، ويعتقد "غصن" عموماً أنه ظل داخل الصندوق لمدة ساعة ونصف تقريباً، على الرغم من أن الأمر بدا وكأنه استمر لمدة "عام ونصف".

أقلعت الطائرة الخاصة في الوقت المحدّد، وحلّق "غصن"، الذي أصبح الآن حراً، ليلاً، وبدّل الطائرة في تركيا قبل أن يهبط في بيروت صباح اليوم التالي.

وعلى الرغم من ذلك سلمت الولايات المتحدة الرجلين الأمريكيين، مايكل تيلور؛ وابنه بيتر؛ منذ ذلك الوقت إلى اليابان، وهما يواجهان عقوبة السجن لمدة ثلاث سنوات بتهمة مساعدة غصن على الهرب.

كما يواجه غريغ كيلي؛ زميل "غصن" السابق في شركة نيسان، عقوبة السجن أيضاً، وهو لا يزال قيد الإقامة الجبرية في طوكيو بتهمة مساعدة رئيسه السابق في إخفاء أرباحه، وهي تهمة ينفيها "كيلي".

يقول غصن: "علمت أن نهاية محاكمة غريغ كيلي ستنتهي على الأرجح بحلول نهاية العام الجاري. يعلم الله بعد ذلك ماذا ستكون نتائج هذه المحاكمة في تهمة زائفة، كما قلت".

ويضيف: "أشعر بالأسف تجاه كل الأشخاص الذين وقعوا ضحية نظام عدالة الرهائن في اليابان، جميعهم"

قيم الموضوع
(0 أصوات)
« أكتوبر 2021 »
اثنين ثلاثاء الأربعاء خميس جمعة سبت الأحد
        1 2 3
4 5 6 7 8 9 10
11 12 13 14 15 16 17
18 19 20 21 22 23 24
25 26 27 28 29 30 31

Tweets

From IFTTT
The collapse of a mall in central Israel https://t.co/RmWHRAYNJd
From IFTTT
L'effondrement d'un centre commercial dans le centre d'Israël https://t.co/SHfQnQAeXL
From IFTTT
An Egyptian plane coming from Hurghada caught fire at Romania Airport https://t.co/yl8FICGJ2u
Follow vision-top on Twitter
انهيار مركز تجاري وسط إسرائيل

طائرة مصرية تنجو من كارثة في مطار رومانيا

الفنان اللبناني، وائل كفوري يتصدر الترند بعد حادث مرور

شاهد  لقطات  من بركان كومبري فييخا في إسبانيا

شخص ينهال طعنا على النائب البريطاني ديفيد آميس خلال اجتماع داخل كنيسة

إسرائيل تسعي لتوثيق العلاقات مع المغرب في مجال المياه والزراعة والطاقة المتجددة

إمرأة تزيف شهادات الإعفاء من لقاح فيروس كورونا في استراليا

جرثومة شيغيلا تظهر في مدينة جرش الأردنية

معركة البقاء بين حية الأناكوندا وتمساح كيمان