أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة:-الاحتجاجات الشعبية في السودان دخلت اليوم الرابع على التوالي، وطالت مدينة الرهد (شمال كردفان)، وأبا الجزيرة (النيل الأبيض) ، وعددا من المناطق في العاصمة الخرطوم ومدن القضارف وبورت سودان والبربر.

وبدأت أصوات المعارضة السودانية تطالب بحكومة جديدة، وتلك الدعوة جاءت من جانب زعيم المعارضة السودانية الصادق المهدي الذي أعلن دعمه الاحتجاجات الشعبية في البلاد، لكنه أكد ان حزبه لن يشارك فيها.

وتم اعتقال ١٤ من أعضاء تحالف الاجماع الوطني المعارض في السودان، بينما قال الصادق المهدي إن عدد قتلى الاحتجاجات ارتفع إلى 22 شخصا إضافة إلى الجرحى، في الوقت الذي يشير فيه مسؤولو الحكومة إلى أن أعداد القتلى أقل من ذلك.

ويواجه السودان أزمة اقتصادية متصاعدة منذ العام الماضي، وأسعار بعض السلع ارتفعت وارتفع التضخم ما يقرب من 70 في المائة وانخفضت قيمة العملة المحلية.

وفي محاولة للسيطرة على المظاهرات الحالية بنفس التكتيك القديم، اختار البشير ضابطا كبيرا من جهاز المخابرات والأمن الوطني القوي، حاكما للقضارف، التي اندلعت منها الاحتجاجات الحالية، بحسب بيان وكالة الأنباء السودانية (سونا).

Related items

الرؤية في كلمة

مجموعة الرؤية الإخبارية المصرية، بثلاث لغات على ثلاث روابط مختلفة جميعها تحمل توقيع الرؤية:عربية، إنجليزية، وفرنسية.

اتصل بنا

 

  • Address : برج اليرموك/ ميدان لبنان، القاهرة، جمهورية مصر العربية

  • Email : عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

  • Phone1 :0020-133-2250-814
    Phone2 : 0216-53-533-320

ترند