تونس، متابعة: عوض سلام/ كادت ازمة مواصلات في العاصمة التونسية صباح الثلاثاء 16 أكتوبر 2018، أن تشعل ثورة في البلاد تنطلق هذه المرة من العاصمة، ناهيك عما يعتمل داخل الجنوب حاليا.

تجمهر الناس في محطة مترو الجمهورية المعروف باسم "الباساج" وهي أكبر محطات تونس الكبرى وتعتبر محورية حيث تمر من خلالها كافة الخطوط من 1 إلى 5 متجهة ناحية الجامعات والعديد من الشركات.

تفاجأ المواطنون صبيحة الثلاثاء وهو بداية الاسبوع نظرا لأن يوم الإثنين كان عطلة رسمية احتفاء بعيد الجلاء في تونس، بعد وجود المترو الخفيف، الذي تضاربت أقاويل المسؤولين بالشركة حول الأسباب، مما دفع المواطنين إلى التعبير عن الغضب وعادت هتافات ضد الحكومة وشعارات مطالبتهم بالرحيل إلى الظهور.

"ديقاج" بمعنى "ارحلوا"، و"الشعب يريد الثورة من جديد" هتافات ارتفعت بها أصوات الغضب، وأوقفوا حركة المترو وحاولت قوات الشرطة فك التجمهر بالحوار مع المتظاهرين، وبعد حوالي ساعة تم فك "حصار المواطنين" للمترو.

ويبدو أن هذه بالون اختبار قد يشير إلى أن فئات كبيرة من الشعب بدأ الإحباط يستبد بها، وتكون كرة النار التي تأتي على النظام القائم في تونس، وربما تأكد النظام أن الشعب لم تعد تقوم له قائمة بعد الآن.

الأيام قادمة وننتظر.

Related items

الرؤية في كلمة

مجموعة الرؤية الإخبارية المصرية، بثلاث لغات على ثلاث روابط مختلفة جميعها تحمل توقيع الرؤية:عربية، إنجليزية، وفرنسية.

اتصل بنا

 

  • Address : برج اليرموك/ ميدان لبنان، القاهرة، جمهورية مصر العربية

  • Email : عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

  • Phone1 :0020-133-2250-814
    Phone2 : 0216-53-533-320

ترند