هل ستعاقب أمريكا العراق بعد طرد قواتها من أراضيها؟

واشنطن:- تطور العلاقات بين الولايات المتحدة الأمريكية والعراق، ستعقبه قرارات جديدة من واشنطن، لن تكون في صالح بغداد، بحسب صحيفة واشنطن بوست الامريكية.

وبعد أن أعلنت أمريكا أنها أصيبت بخيبة أمل، بعد قرار البرلمان العراقي بإنهاء وجود القوات الأمريكية في البلاد، قالت الصحيفة ان الإدارة الامريكية بدأت تجهيز اقتراح عقوبات ضد العراق، في حال طالبت الحكومة العراقية برحيل القوات الأمريكية.

وذكر التقرير ان الاعمال التحضيرية بدأت بعد التهديدات العلنية للرئيس ترامب بفرض عقوبات على الاقتصاد العراقي ان قامت بغداد بطرد الجنود الأمريكيين.

ولازال قرار البرلمان العراقي لم تطبقه الحكومة، لكن الولايات المتحدة الأمريكية أعنت أنها تستعد لاجلاء قواتها.

ونقل التقرير عن مسؤولين مطلعين ذكروا ان الامر مجرد تجهيزات أولية سيتم العمل على دفعها في حال اتخذ العراق فعليا قرارا ضد التواجد العسكري الأمريكي في البلاد.

هذه التطورات على العلاقات الامريكية العراقية جاءت نتيجة اغتيال قائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني في بغداد بواسطة طيارة مسيرة انطلقت من قاعدة أمريكية في قطر.

وعلى صعيد متصل صوّت البرلمان الإيراني، اليوم الثلاثاء، على "وضع البنتاغون وكل من لعب دورا في اغتيال قائد فيلق القدس قاسم سليماني، على لائحة الإرهاب".

Toggle Bar

مجموعة الرؤية الإخبارية المصرية، بثلاث لغات على ثلاث روابط مختلفة جميعها تحمل توقيع الرؤية:عربية، إنجليزية، وفرنسية.

Top
We use cookies to improve our website. By continuing to use this website, you are giving consent to cookies being used. More details…