تركيا، إسطنبول:- يبدو أن زعيم حركة النهضة، ورئيس مجلس نواب الشعب التونسي، راشد الغنوشي، استشعر بخطورة الموقف السياسي للحركة، بعد إسقاط الحكومة المقترحة من حبيب الجملي، حاصة أن نواب المجلس هاجموا الحركة ورئيسها خلال مداخلاتهم في جلسة التصويت لمنحة الثقة للحكومة.

التطورات الأخيرة دفعت براشد الغنوشي إلى لقاء خاطف برئيس الجمهورية، قيس سعيد، انصرف بعدها مباشرة، ليطير إلى تركيا. وقد استقبل الرئيس رجب طيب أردوغان راشد الغنوشي في مدينة إسطنبول، في المكتب الرئاسي بقصر دولمه بهتشه؛ حيث عقد الرئيس أردوغان اجتماعا مغلقا مع الغنونشي.

وطبقا لتطور الأحداث هناك تحالفات داخل المجلس تسعى إلى سحب الثقة من رئيسه، راشد الغنوشي، الذي لم يتنى عن رئاسة حزبه، طبقا للدستور.

وإلى الآن غير معلوم، هل الغنوشي ذهب إلى تركيا بطلب من الرئيس التركي، أو هو من طلب بهذا اللقاء العاجل؟ أيا كانت الإجابة، يبدو أن اردوغان والغنوشي في موقف واحد، هو أن كلا يخشى على مكانته وتوسعه في المنطقة.

Related items

الرؤية في كلمة

مجموعة الرؤية الإخبارية المصرية، بثلاث لغات على ثلاث روابط مختلفة جميعها تحمل توقيع الرؤية:عربية، إنجليزية، وفرنسية.

اتصل بنا

 

  • Address : برج اليرموك/ ميدان لبنان، القاهرة، جمهورية مصر العربية

  • Email : عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

  • Phone1 :0020-133-2250-814
    Phone2 : 0216-53-533-320

ترند