الموقف العراقي من الضربات الإيرانية لأهداف أمريكية على أراضيها

السجال بين بغداد وواسنطن، بعد اغتيال قائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني، لم يهدأ بعد، وجاءت الضربات الصاروخية الإيرانية على أهداف أمريكية على أرضها، لتصبح العراق ساحة حرب بين واشنطن، وطهران فبعد أن صوت البرلمان العراقي على قرار يطالب الحكومة بإنهاء تواجد القوات الأمريكية على أراضيه، وردت واشنطن بتحديد موعد إعادة الإنتشار والرحيل، والاعداد لعقوبات على بغداد، ينعقد البرلمان العراقي مرة أخرى في جلسة طارئة حول مستجدات الأحداث .

جلسة البرلمان العراقي الاستثنائية ستناقش "الاعتداء والخرق الإيراني لسيادة العراق"، ومطالبة الحكومة بالرد على القصف الإيراني كما فعلت مع الهجوم الأميركي.

كان قصفا صاروخيا انطلق من إيران، قد استهدف قاعدة عين الأسد الجوية، التي تقع في محافظة الأنبار غربي العراق.

طال القصف أيضا قاعدة عسكرية في مطار أربيل بإقليم كردستان شمالي العراق، حيث تتمركز أيضا قوات التحالف الدولي، ومن ضمنها قوات أميركية.

Toggle Bar

مجموعة الرؤية الإخبارية المصرية، بثلاث لغات على ثلاث روابط مختلفة جميعها تحمل توقيع الرؤية:عربية، إنجليزية، وفرنسية.

Top
We use cookies to improve our website. By continuing to use this website, you are giving consent to cookies being used. More details…