أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة:- كلما وصلوا إلى الحكم إلا وسقوط من أعلى الكرسي، وكان العمر الطويل في السودان، وبعد ثلاثين عاما يسقط عمر حسن البشير، حيث تم وضعه تحت الإقامة الجبرية.

وبعد اعتقال أعضاء المكتب القيادي لحزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان، أصبح السؤوال المطروح، من يخلف البشير. وعل الأسماء المقترحة ستكون من الإخوان المسلمين؟ أم أن تصورات القوى الخارجية لم تعد ترى بدا من وجودهم جنوب مصر، مثلما إرتأت إزاحتهم من الغرب الليبي، بالتوازي مع الحراك السياسي في الجزائر..

الاعتقالات في السودان طالبت كلا من رئيس الحكومة، محمد طاهر أيلا، والنائب الأول السابق للبشير، علي عثمان محمد طه، ووزير الدفاع الأسبق، الفريق عبد الرحيم محمد حسين.

ومع ترقب البيان "الهام" الذي سيصدره الجيش السوداني، ناشد تجمع نقابي السودانيين الالتحاق بالمعتصمين أمام مقر وزارة الدفاع وسط العاصمة الخرطوم.

خارطة جديدة تتشكل مع ما يعتمل داخل الدول العربية وبخاصة شمال أفريقيا والشرق الأوسط، ففي تونس المنحصرة بين الجزائر وليبيا، أصبحت الرؤية منعدمة، ولا ينتظرون خيرا بعد انكشاف الغبار، وفي الشرق الأوسط بدأت التحضيرات لصفقة القرن الأمريكية بعد الحسم في الانتخابات الإسرائيلية .

الوقت لازال طويلا ولا حاجة للتسرغ في الإجابة عن تلك الأسئلة التي لا تملك الدول العربية أية تفاصيل عن مخططات القوى الخارجية وأهدافها.

Related items

الرؤية في كلمة

مجموعة الرؤية الإخبارية المصرية، بثلاث لغات على ثلاث روابط مختلفة جميعها تحمل توقيع الرؤية:عربية، إنجليزية، وفرنسية.

اتصل بنا

 

  • Address : برج اليرموك/ ميدان لبنان، القاهرة، جمهورية مصر العربية

  • Email : عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

  • Phone1 :0020-133-2250-814
    Phone2 : 0216-53-533-320

ترند