إيران توجه رسالة إلى أمريكا، بأن لا داع للتصعيد

إيران:- يبدو أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية، تريد من الولايات المتحدة الأمريكية أن تعتبر ضربتها الصاروحية على قاعدتين تتمركز فيهما قوات أميركية بالعراق، هو حفظ لماء الوجه، فقط لا غير. طهران بدأت الحديث عن التهدئة مع واشنطن، بعد أن نفذت هذه الضربة، ثأرا لمقتل قائد فيلق القدس، بالحرس الثوري الإيراني، قاسم سليملني.

وأبرز وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف بكلمات لا تقبل الشك أن بلاده "ستكتفي بهذا الرد ولا تسعى لتصعيد".

أضاف، في تغريدة على حسابه في تويتر "لا نسعى إلى التصعيد أو الحرب لكننا سندافع عن أنفسنا في وجه أي عدوان".

استهدف القصف الصاروخي، الذي انطلق من إيران قاعدة عين الأسد الجوية، التي تقع في محافظة الأنبار غربي العراق.

طال القصف أيضا قاعدة عسكرية في مطار أربيل بإقليم كردستان شمالي العراق، حيث تتمركز أيضا قوات التحالف الدولي، ومن ضمنها قوات أميركية.

بحسب بيان رسمي صادر عن وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، فإن إيران أطلقت أكثر من 12 صاروخا على القاعدتين، فيما نقلت شبكة "فوكس نيوز" عن مسؤول قوله إن عدد الصواريخ بلغ 15.

لم ترد بعد تقارير رسمية عن سقوط إصابات بشرية في أي من القاعدتين، لكن التصريحات الفورية للمسؤولين في إيران بدت تسير على طريق التهدئة، ونفي واضح لأي نية للتصعيد.

لكن، الحرس الثوري الإيراني هدد باستهداف القواعد الأميركية إذا ردت واشنطن، ناصحا الأخيرة بسحب قواتها من المنطقة "لتفادي سقوط مزيد من القتلى".

Toggle Bar

مجموعة الرؤية الإخبارية المصرية، بثلاث لغات على ثلاث روابط مختلفة جميعها تحمل توقيع الرؤية:عربية، إنجليزية، وفرنسية.

Top
We use cookies to improve our website. By continuing to use this website, you are giving consent to cookies being used. More details…