كان مقتل 33 جنديا تركيا في قصف جوي سوري، دافعا إلى إعادة تحريك ملف الحرب في سوريا على المستوى الدولي، زربما يكون سببا لتطورات في العلاقات بين انقره وموسكو، إن لم تعد إلى المربع الأول الذي كانت عليه، نهايات ولاية الرئيس الأمريكي باراك أوباما.

اجتماع مرتقب بين الرئيسين فلاديمير بوتين ورجب طيب أردوغان، قد يأتي بعد اجتماع لمجلس الأمن، من أجل مناقشة التوترات المتزايدة هناك.

وكانت الولايات المتحدة وألمانيا وبريطانيا وفرنسا وبلجيكا وإستونيا وجمهورية الدومينيكان، قد طالبت باجتماع لمجلس الأمن، بينما عدد من هذه الدول أعلن الدعم لتركيا، على ضوء التهديدات بإطلاق المهاجرين عليها.

وانتشرت فيديوهات على تويتر ظهر فيها مجاميع من المهاجرين، من بينهم سجناء أطلقتهم تركيا، وهم في طريقهم إلى أوروبا، في أعقاب إعلان أنقرة أنها لن تعترض بعد الآن سبيل المهاجرين.

وهدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الذي تستضيف بلاده أكثر من 3.5 مليون لاجئ سوري، منذ فترة طويلة "بفتح الأبواب" أمام ملايين اللاجئين الذين يتوقون إلى الفرار إلى أوروبا ما لم يتم توفير المزيد من الدعم الدولي.

وجاء الإعلان التركي كرد على مقتل نحو 33 جنديا تركيا في غارة جوية شنها الجيش السوري في إدلب. وتوجه المهاجرون إلى الحدود البرية مع اليونان، حيث استقلوا الحافلات الصغيرة وسيارات الأجرة من إسطنبول.

Related items

  • الحروب تحمي دولا عربية من الكورونا

    الرؤية الإخبارية المصرية، عواصم، وكالات :- إذا كانت بعض الأنظمة السياسية نجحت في محاصرة فيروس كورونا المستجد، كوفيد١٩، فإن الحروب ساهمت في حماية دول أخرى، لم يدخل إليها الفيروس.

  • فيروس كورونا حول العالم، إغلاق لندن وعمان

    الرؤية الإخبارية المصرية، عواصم، وكالات:- أخبار فيروس كورونا حول العالم دائما ما تكون سلبية، وتثير المخاوف، بينما كانت الدولة معقل الفيروس والتي صدرته إلى العالم، هي مصدر الخبر الإيجابي، حيث سجلت الصين صفر إصابات، وصفر وفيات.

الرؤية في كلمة

مجموعة الرؤية الإخبارية المصرية، بثلاث لغات على ثلاث روابط مختلفة جميعها تحمل توقيع الرؤية:عربية، إنجليزية، وفرنسية.

اتصل بنا

 

  • Address : برج اليرموك/ ميدان لبنان، القاهرة، جمهورية مصر العربية

  • Email : عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

  • Phone1 :0020-133-2250-814
    Phone2 : 0216-53-533-320

ترند