النتيجة  ليست ما كان يأمله الأمير هارى وميغان ماركل

بريطانيا- ساندرينغهام :- قررت المكلة إليزابيث حرمان دوق ودوقة ساسكس، الأمير هارى وميغان ماركل من أي دور ملكي، وذلك بعد أن عبرا عن رغبتيهما في دور محدود من المهام الملكية المتعلقة بالملكة.

وهارى وميغان ربما سيقضيان معظم وقتهما الآن فى أمريكا الشمالية.

وأوضح بيان قصر باكنغهام أنه شعر أن الزوجين "لم يعد بإمكانهما تمثيل" الملكة رسميًا. وكان هارى وميغان كتبا على موقعهما الإلكترونى الجديد، sussexroyal.com، أنهما يريدان أدوار "تقدمية" جديدة، إلى جانب أن يصبحوا "مستقلين ماليًا"، إلا أنهما كانا يأملان فى أن يصبحا عضوين ملكيين، وفى الوقت نفسه أشخاص عادية.

وكانا يشعران أنه بإمكانهما "الاستمرار فى أداء واجباتهما تجاه صاحبة الجلالة الملكة، مع وجود الاستقلال المالى فى المستقبل للعمل من الخارج". لقد أرادا أيضًا الاحتفاظ بألقابهما وتنفيذ "الأعمال الملكية بفخر داخل المملكة المتحدة أو خارجها، على النحو المطلوب."

ومع ذلك، اتخذت الملكة، موقفا أكثر صرامة، حيث أعلنت أنها لن تطلب خدماتهما. وأقرت فى بيانها الشخصى الدافئ، "بالتحديات التى واجهاها كنتيجة للتدقيق الشديد فى حياتهما الشخصية".

وتحدثت عن اعتزازها الخاص بـ "كيف أصبحت ميعان واحدة من العائلة".

وقالت كجدة، وليست ملكة ذات سيادة: "سيظل هارى وميغان وأرتشى دائمًا محبوبين للغاية من أفراد عائلتي".

يوضح بيان قصر باكنغهام المنفصل أن الزوجين "مطلوب منهما" التراجع عن الواجبات الملكية. وكانت القضية الملحة فى اجتماع الأزمة فى ساندرينغهام، بلا شك هى التمويل.

كيف يمكن للزوجين كسب دخلهما الخاص؟

فرضت هذه القضية مشكلة على أفراد العائلة المالكة فى الماضى - لا سيما إيرل وكونتيسة ويسيكس.

كلاهما، فى النهاية، تخليا عن أعمالهما بسبب تضارب المصالح المحتمل.

Toggle Bar

مجموعة الرؤية الإخبارية المصرية، بثلاث لغات على ثلاث روابط مختلفة جميعها تحمل توقيع الرؤية:عربية، إنجليزية، وفرنسية.

Top
We use cookies to improve our website. By continuing to use this website, you are giving consent to cookies being used. More details…