شاب ينتحر حرقا في تركيا لأسباب مالية

هل بدأت شرارة التغيير في تركيا؟

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة:- على شاكلة ما وقع في تونس، ديسمبر 2010، قام شاب تركي، دفعه اليأس من الأوضاع الاقتصادية، إلى إشعال النار في جسده، مثلما فعل بائع الخضار التونسي، محمد البوعزيزي، وكانت الحادث التي ركب عليها المنقلبون على الرئيس التونسي الراحل، زين العابدين بن علي، في يناير ٢٠١١.

المواطن التركي أشعل النار فى نفسه أمام مبني محافظة ملاطية، بسسب عدم قدرته علي دفع إيجار منزله، حيث تراكم عليه الإيجار لصاحب المنزل ووصل لـ 2000 ليرة، وأصبح مهددا بالطرد، وفقا لما نشرته صحيفة جمهوريت التركية.

وتقول الصحيفة التركية، أن انهيار العملة التركية جعل الأسعار ترتفع بشكل كبير.

وأضافت: وفي الوقت نفسه خرجت تسريبات لأردوغان ونجله تكشف مدى الفساد والسرقة لأموال الشعب التركي، الذى أصبح يشعر بتدهور الحالة الاقتصادية بسبب سياسة أردوغان، بالإضافة إلى قمع الحريات واعتقال الآلاف من المواطنين والموظفين بعد الانقلاب المزعوم.

وتداول الأتراك الفيديو على موقع التواصل الاجتماعى تويتر، وقد حاول عدد من الأشخاص إنقاذ الرجل ومحاولة إطفاء المارة للنيران، وتم توثيق الحدث وتسجيل حديثه قبل إشعال النار في جسده.

وأكدت الوكالة التركية أن المواطن كان عاطلا، ويرغب فى طلب مساعدة مادية عندما أتى إلى مقر البلدية.

Login to post comments

مجموعة الرؤية الإخبارية المصرية، بثلاث لغات على ثلاث روابط مختلفة جميعها تحمل توقيع الرؤية:عربية، إنجليزية، وفرنسية.

Youtube VISION

Accordion Menu

Facebook VISION

Accordion Menu

Top
We use cookies to improve our website. By continuing to use this website, you are giving consent to cookies being used. More details…