بدء حملة "كشف المستور" ضد البرادعي بعد إعلان عودته إلى العمل العام

بدء حملة "كشف المستور" ضد البرادعي بعد إعلان عودته إلى العمل العام

بعد إعلان عودته، عبر فضائية "العربي"، المدعومة من قطر، بدأت الحرب الإعلامية ضد محمد البرادعي، وكشف المستور، بتسريبات لمكالمات، التي من الممكن أن تكون رأي عام مضاد له ينضاف إلى مهاجميه من المؤيدين للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أو المؤيدين للرئيس الإخواني المخلوع محمد مرسي.

فقد تم تسريب مكالمات هاتفية منسوبة لنائب الرئيس السابق محمد البرادعي المعارض لنظام الرئيس عبد الفتاح السيسي من دون ان تذكر مصدرها.

وتضمنت تسجيلات المحادثات التي اذيعت في برنامج "على مسؤوليتي" في قناة "صدى البلد" ضمن حلقة عنوانها "افضح البرادعي سليط اللسان"، عدة مكالمات بين البرادعي وشقيقه علي وكذلك مكالمة بينه وبين رئيس أركان الجيش ابان ثورة العام 2011 الفريق سامي عنان.

وتتضمن المكالمات نقاشا حول الاوضاع السياسية في مصر انذاك ويدلي البرادعي باراء تنتقد شخصيات سياسية عدة كانت لها ادوار بارزة انذاك وحول الاداء السياسي للمجلس العسكري الذي تولى السلطة بعد اطاحة الرئيس الاسبق حسني مبارك.

وفور انتهاء بث التسجيلات، كتب البرادعي على تويتر ان "تسجيل وتحريف وبث المكالمات الشخصية +انجاز+ فاشي مبهر للعالم".

واضاف "اشفق عليك يا وطني"، وتابع "شرعية النظام في اي دولة مستمدة من حماية الحقوق والحريات. عندما يُجرم نظام فى حق مواطنيه فهو بذلك يفقد مبرر وجوده. ليتنا نتعلم من التاريخ".

كما كتب "على الأنظمة الفاشية أن تفهم أن احترام الحقوق والحريات لم يعد أمرا داخليا وإنما له تداعيات سياسية واقتصادية دولية. ليتهم يفهمون".

قراءة 281 مرات
الدخول للتعليق
Subscribe to our Newsletter
Top
We use cookies to improve our website. By continuing to use this website, you are giving consent to cookies being used. More details…