إيفانكا ترامب، في زيارتها الأولى إلى المغرب

أبوظبي، المملكة المغربية:-- إيفانكا ترامب، مستشارة الرّئيس الأمريكي، في زيارتها الأولى إلى المغرب، إلتقت الأميرة للا مريم، في إطار مشروعها التنموي الهادف إلى تحقيق التمكين الاقتصادي لنحو 50 مليون امرأة بحلول سنة 2025.

ومن أهداف هذه الزيار، التعريف بمبادرة التنمية والازدهار العالمي للمرأة، التي ترعاها إيفانكا ترامب، حيث قامت بزيارة ميدانية إلى بعض المشاريع الفلاحية التي ترعاها بعض النّساء، في ضواحي مدينة سيدي قاسم غرب المملكة.

وبدت إفانكا مُشرقة عند وصولها إلى مقر الإقامة الملكية، وهي ترتدي قفطاناً ذهبياً تقليدياً، وقد يكون تم تصميمه بواسطة المصممة المغربية، فضيلة الكادي، التي صنعت كل الملابس التقليدية لإيفانكا أثناء الرحلة.

إيفانكا ترامب هي كبيرة مستشاري البيت الأبيض، وتعمل في قضايا المرأة.

المسؤولة الأمريكية، من خلال هذه المبادرة التي حملتها إلى المغرب، في زيارة هي الأولى من نوعها، تسعى إلى تشجيع البلدان النامية على مساعدة النساء على بناء الثروة والاستقلال المالي عن طريق امتلاك الأرض أو غيرها من الممتلكات".

مجموعة الرؤية الإخبارية المصرية، بثلاث لغات على ثلاث روابط مختلفة جميعها تحمل توقيع الرؤية:عربية، إنجليزية، وفرنسية.

Top
We use cookies to improve our website. By continuing to use this website, you are giving consent to cookies being used. More details…