المغربية، لبنى أبيطار تعترف بأن والدها اغتصبها

الفنانة المغربية، لبنى أبيطار الهاربة من بلادها بعد الاعتداء عليها بالضرب، على إثر دورها في فيلم "الزين اللي فيك" منذ عام٢٠١٥، يبدو أنها فتحت على نفسها بابا جديدا من المشاكر، ربما يلاحقها في فرنسا، وربما يحرمها من العودة إلى بلادها مجددا.

لبنى أبيطار اعترفت أن والدها اغتصبها، وأنه كان يضربها مرتين أو ثلاث مرات يوميا، لأنه كان لا يغرب في وجودها منذ ميلادها، حيث كان يتمناها ذكرا.

اعتراف أبيضار جاء في كتابها “الخطيرة”، وأوضحت الفنانة المغربية أنها بعد ذلك تعرضت للاغتصاب من والدها، وحين حاولت أن تعترف لوالدتها في وقتٍ لاحق لم تصدق، قائلةً: “لم تكن تريد أن تصدق، لأن لا أحد يتكلم عما يمكن أن يفعله الرجال بفتياتهم”.

Toggle Bar

مجموعة الرؤية الإخبارية المصرية، بثلاث لغات على ثلاث روابط مختلفة جميعها تحمل توقيع الرؤية:عربية، إنجليزية، وفرنسية.

Top
We use cookies to improve our website. By continuing to use this website, you are giving consent to cookies being used. More details…