أخبار عربية

*هيئة الحقيقة والكرامة في تونسأدى أعضائها يوم 6 يونيو 2014، اليمين الدستورية، تم تأسيس الهيئة من قبل المجلس الوطني التأسيسي التونسي وذلك لتحقيق أهداف الثورة التونسية وضمان مسار الانتقال الديمقراطي في تونس، مدة عملها 4 سنوات مع إمكانية التمديد لسنة واحدة، وتبحث الهيئة المتكونة من 15 عضوا في التجاوزات والتعذيب والفساد التي حصلت من 1 يوليو 1955 إلى 31 ديسمبر 2013.

للمرة الثالثة منذ تأسيسها، تتحدث وسائل الإعلام التونسية والعربية، عن هيئة الحقيقة والكرامة، التي تم تأسيسها من قبل المجلس التأسيسي التونسي بعد 14 يناير2011.

المرة الأولى عندما توجهت رئيسة الهيئة مباشرة إلى قصر قرطاج الرئاسي بهدف نقل الأرشيف قبل أيام من خروج الرئيس المؤقت منصف المرزوقي من القصر.

المرة الثانية عندما انسلخ أعضاء من الهيئة واتهموا رئيستها سهام بن سدرين بالفساد المالي والإداري.

انفجرت شاحنة صهريج تحمل وقودا في في بلدة كافيريدزانج في اقليم تيتي غرب عندما حاول مواطنون الحصول على وقود من الشاحنة، التي كانت تنقل الوقود من المنطقة الساحلية.

حماية قطر ودعمها للحركات الإسلامية بإيعاز من الولايات المتحدة الأمريكية، وعدائها لكل نظام عربي يحد من تحركات تلك التنظيمات، ومساهمة قناة الجزيرة القطرية في التأليب على تلك الأنظمة، وتهديد استقرارها عن طريق فبركة الأخبار أصبح معروفا لدى القاصي والداني.

هذه المعلومات صرح بها وزير العدل القطري الأسبق والمحامي الدكتور نجيب النعيمي في تصريحات لـ "الوطن" المصرية، حيث قال أن: الإخوان ورطوا قطر في مصر. والجيش المصري القوة العربية الوحيدة القادرة على مواجهة الغزو. وخسارتنا مصر تعنى أن إيران ستكون القوة الأولى. والشعب القطري كله ليس مع جماعة الإخوان. والجمعيات التي تسرقنا في وضح النهار هي التي تقف مع الجماعة. وقدمت مقترحاً لمحاسبة تلك الجمعيات فقامت عليَّا الدنيا في الإعلام بزعم أنها أعمال خيرية".

في اجراء خارج عن المعهود، من جانب الرئيس الفلسطيني محمود عباس، اوقف دفع رواتب 57 موظفا في السلطة من غزة، بدءا من الأول من نوفمبر/تشرين الثاني.

يأتي هذا الإجراء من جانب عباس ردا على تحركات محمد دحلان الأخيرة، ويعتزم أبو مازن مواصلة العمل ضد مؤيدي دحلان.

مجموعة الرؤية الإخبارية المصرية، بثلاث لغات على ثلاث روابط مختلفة جميعها تحمل توقيع الرؤية:عربية، إنجليزية، وفرنسية.

Top
We use cookies to improve our website. By continuing to use this website, you are giving consent to cookies being used. More details…